قسم البستنة

المزيد ...

حول قسم البستنة

افتتح قسم البستنة عام 1975م وبدأ يتوسع في كافة التخصصات الدقيقة في علم البساتين بإعداد الكوادر العلمية المؤهلة مع تجهيز المختبرات وتزويدها بكافة الأجهزة العلمية الحديثة لاستخدامها في مجالات البحث والتدريس. ويهدف القسم إلى:

  • تكوين الكوادر العلمية المتخصصة في المجالات البستانية المختلفة (الفاكهة، الخضر، نباتات الزينة وتنسيق الحدائق وجني وتخزين وتداول الحاصلات البستانية).
  • الإسهام في حل المشاكل الزراعية ووضع الحلول المناسبة.
  • تقديم الدراسات والاستشارات العلمية وتقييم المشاريع الإنتاجية.
  • أي مواضيع تحال إليه من الجهات العامة لإبداء الرأي.

حقائق حول قسم البستنة

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

13

المنشورات العلمية

17

هيئة التدريس

29

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

بكالوريوس علوم زراعية
تخصص البستنة

افتتح قسم البستنة عام 1975م وبدأ يتوسع في كافة التخصصات الدقيقة في علم البساتين بإعداد الكوادر العلمية المؤهلة مع تجهيز المختبرات وتزويدها بكافة الأجهزة العلمية الحديثة لاستخدامها في مجالات البحث والتدريس. ويهدف القسم إلى:تكوين الكوادر العلمية المتخصصة في المجالات البستانية...

التفاصيل

من يعمل بـقسم البستنة

يوجد بـقسم البستنة أكثر من 17 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. خالد المبروك سليمان المير

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم البستنة

دراسة استعمال البصمة الوراثية في التنبؤ بقوة الهجين لسلالات الخيار النقية

أجريت هذه التجربة في الصوبات البلاستيكية بمزرعة المهندس علي الخراز في عين زاره بطرابلس، ومحطة مركز البذور في كعام، واستغرقت هذه التجربة موسمين، خصص الموسم الأول سنة 2006/2007 ف لإجراء كافة التلقيحات الممكنة بين السلالات النقية والتي أعطيت لها الأرقام التالية 412 413 ، 414 ، 403 405 ، 423 ، 428 ، 430 ولقد تمت التلقيحات يدوياً، باستخدام الأزهار المذكرة والتي تم الحصول عليها بواسطة رش النباتات بنترات الفضة ولقد تم إجراء كافة التلقيحات بين السلالات النقية والتي وصلت إلى 56 تلقيحا على أن يتم استخلاص البذور الهجين، ولقد تم اختيار 5 تلقيحات من بين 56 تلقيحا لتقيمها في الموسم الثاني، خصص الموسم الثاني لتقييم الهجن التي تم إنتاجها في الموسم الأول وكان ذلك في الصوبات الزجاجية التابعة للمركز الوطني لإنتاج البذور، وذلك لدراسة بعض الصفات مثل: الإنتاجية، وعدد الثمار، وطول النبات، صممت التجربة بنظام القطاعات العشوائية الكاملة ( RCBD ) حيث تم اختيار 4 مكرارات لكل هجين، في كل مكرر 20 نبات، وتم تقييم 15 جمعة على طول الموسم والذي استغرق حوالي الشهرين ، وقد تم زراعة صنف المختار الهجين كشاهد في هذه التجربة، ومن خلال التحاليل الإحصائية ، اتضح انه لايوجد فرق معنوي بين كل الهجن ومن ضمنهم صنف المختار من حيث وزن الثمار وطول النبات، أما في عدد الثمار كان هناك فرق معنوي بين الهجين(30) والهجن الأخرى ماعدا الهجين (40)، حيث كان هناك فرق معنوي بين الهجين (40) والهجن ( 10، 20، المختار)، تم تحديد التقارب الوراثي لثمانية سلالات نقية من الخيار، في مركز التقنيات الحيوية، وذلك باستخدام تقنية واسمات المادة الوراثية متعددة الشكل المكبرة عشوائيا. Random Amplified Polymorphic DNA, (RAPD ، تم استخلاص المادة الوراثية من أوراق النباتات حديثة النمو ، بواسطة محاليل الاستخلاص ( Cet plant ) واستعملت لتقييم نقاوة الحمض النووي DNA ( بأقل نسبه من البروتين والكربوهيدرات ) تم تقييم نقاوة المادة الوراثية بواسطة جهاز تحليل الطيف الضوئي وبواسطة الترحيل الكهربائي، بهدف استخدام DNA في التفاعل المتسلسل لإنزيم البلمرة PCR، واستخدم لهذا التفاعل 121 بادئ 8 منها كانت فعالة ومتعددة الشكل واستخدمت في دراسة البصمة الوراثية ، وتم استبعاد باقي البادئات ، حيث أعطت البادئات الفعالة 20 حزمة من خلال تفاعل PCR. وعن طريق التحليل العنقودي ( dendrogram ) أمكن تقسيم السلالات إلى ثلاثة مجموعات مختلفة حسب التشابه الوراثي، المجموعة الأولى ضمت السلالات الأكثر تشابها وهي: 430، 423، 413، 412، 428، والمجموعة الثانية ضمت السلالة 414 و 405 والمجموعة الثالثة ضمت السلالة: 403. ومن خلال هذه النتائج يمكن القول بأنه يمكن استخدامRAPD) ) للتمييز بين التراكيب الوراثية، ومن خلال دراسة العلاقة بين القرابة الوراثية لسلالات الخيار النقية وقوة الهجين، وحسب الصفات المدروسة، لم يكن هناك علاقة قوية بينهما وقد ويرجع ذلك لقلة عدد البادئات المتحصل عليها، لأنه كلما كان عددها أكثر كلما كان التمييز بين السلالات أكبر، أو أن السلالات في الأصل يوجد بينهما قرابة وراثية.
عبدالمنعم عبدالقادر عبدالرحمن علي (2010)
Publisher's website

تأثير تركيزات حمض أندول البيوتريك وموعد الزراعة على تجذير العقل الغضة تحت الري الضبابي في خمسة أصناف من الزيتون

تم إجراء هذه التجربة لدراسة استجابة خمسة أصناف من الزيتون للتجذير وهى اسكولانو، سيفيلانو، فرنتويو، كوراتينا وزرا زى. وذلك لمعرفة أفضل موعد لأخذ العقل والتركيزات من حمض اندول البيوتريك حيث تم أخذ العقل في 30 ديسمبرو30 مايو ومعاملتها بخمسة تركيزات مختلفة من حمض اندول البيوتريك (0.000 ،3000 ،4000 ،5000 ،6000 جزء في المليون) (.ج.ف.م.).قبل زراعتها داخل بيت بلاستيكي تحت نظام الري الضبابي. تم دراسة تأثير العوامل سابقة الذكر على نسبة التجذير و عدد الجذور للعقلة الواحدة ومتوسط طول الجذر الواحد ونسبة بقاء الشتلات حية بعد التفريد. ومن نتائج هذه الدراسة تبين أن هناك اختلاف واضح بين الأصناف في الاستجابة للتجذير وكان الصنفان فرنتويو و كوراتينا هما الأفضل في جميع الصفات المدروسة حيث كانت نسبة التجذير بهما 70.50 % ، 69.00 % على التوالي. بينما أخذ العقل في 30 ديسمبر ومايو لا يوجد بينها اى اختلاف معنوي كما تبين أن استجابة العقل للتجذير تختلف باختلاف تركيزات حمض اندول البيوتريك يزداد التجذير بزيادة تركيز حمض اندول البيوتريك مع عدم وجود اختلاف كبير بين التركيزين 5000، 6000 ج.ف.م. كما تبين أن عدد الجذور/عقلة ومتوسط طول الجذر ونسبة بقاء الشتلات حية بعد التفريد تختلف باختلاف موعد أخذ العقل وزراعتها بدون وجود فروق معنوية بين الموعدين . أما بالنسبة للأصناف فلقد وجد أن أكبر عدد للجذور على العقلة ومتوسط طول الجذر ونسبة بقاء الشتلات حية بعد التفريد كان مرتبط بالصنف كوراتينا وأقلها في الصنف زرازى. كما لوحظ أن أكبر عدد الجذور/عقلة ومتوسط طول الجذر ونسبة بقاء الشتلات حية بعد التفريد تم الحصول عليه عند استخدام حمض اندول البيوتريك بتركيز 6000 ج.ف.م. في كلا الموعدين.
صلاح الدين البشير امحمد محمد البلعزي (2008)
Publisher's website

تأثير الكائنات الحية الدقيقة النافعة والاكسينات على تجذير عقل نباتي الفيكس العادي (Ficus nitida L ) والفيكس البنغالي Ficus bengalensis L.) )

أجريت هذه الدراسة بمزرعة خاصة بمنطقة الزاوية ، خلال الفترة بين بداية شهر مارس وحتى أواخر أغسطس 2008K وذلك لدراسة تأثير الاكسينات أندول حامض البيوتريك Inodle Butyric Acid) (IBA) بتركيز 100 جزء في المليون والنفتالين حامض الخليك Naphthalene Acetic Acid) (NAA) بتركيز 50 جزء في المليون ومعلق من سلالتين من الكائنات الحية الدقيقة النافعة وهي Bacilluis Subtilis (بكتريا باسللس سبتيلس) بتركيز107 ملم وفطر Trichoderma herzinum (ترايكودرما هيرزانيم) بتركيز 106 ملم، على ثلاثة أنواع من العقل ( طرفية- وسطية- قاعدية) لنوعي الفيكس العادي (Ficus nitida) والفيكس البنغالي (Ficus bengalensis). تمت المعاملة حسب تصميم التجربة القطع المنشقة المنشقة، حيث عوملت عدد من العقل بمنظم النموIBA أو NAAأو بمعلق البكتريا باسللس سبتيلس أو بمعلق فطر الترايكودرما هيرزانيم، وعدد من العقل عومل بالتداخل بين IBA مع باسللس سبتيلس أو IBA مع الترايكودرما هيرزانيم وبين NAA مع باسللس سبتيلس و NAA مع الترايكودرما هيرزانيم ومعاملة الشاهد (ماء مقطر). أظهرت نتائج هذه الدراسة أن معاملة العقل بالاكسينات IBA أو NAA أو الكائنات الحية المفيدة البكتريا باسللس سبتيلس أو فطر ترايكودرما هيرزانيم، حسنت معنويا من نسبة التجذير لعقل الفيكس العادي حيث كان أفضلها معاملة العقل بالباسللس سيبتلس والتي بلغت نسبة تجذيرها 65 % مع العقل القاعدية واقلها معاملة NAA 44 % مع العقل الطرفية. بينما معاملات التداخل بين الاكسينات IBA أو NAA أو الكائنات الحية المفيدة باسللس أو الترايكودرما أدت إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير حيث بلغت 90 % مع العقل القاعدية، وأدت إلى زيادة في عدد الجذور والتي تراوحت بين (26-32 جذر /للعقلة) مما أدى إلى تأثير ايجابي لنمو المجموع الخضري حيث تراوح عدد الأفرع بين (4.3-12.3فرع/للعقلة). أما بالنسبة لعقل الفيكس البنغالي فإن نتائج هذه الدراسة أظهرت إن المعاملات زادت في نسبة التجذير حيث بلغت 46.6 % مع العقل الوسطية المعاملة بالترايكودرما. بينما معاملات التداخل بين الاكسينات والكائنات الحية المفيدة أدت إلى زيادة معنوية في نسبة التجذير حيث بلغت 63.3 % للعقل الوسطية، والتي أدت إلى زيادة في عدد الجذور حيث تراوحت بين (10-40 جذر/ للعقلة) مما أدى إلى تأثير ايجابي لنمو المجموع الخضري حيث تراوح عدد الأفرع بين (2-8.5 فرع/ للعقلة). كذلك يتضح من النتائج المتحصل عليها إن تأثير الكائنات الحية الدقيقة النافعة والأكسينات على تجذير عقل النبات اختلف حسب نوع العقلة ونوع الكائن ونوع الأوكسين. Abstract This study was carried out inside aplastic greenhouse in a private farm at AL-Zawiah region during the period from March to August 2008. The objective of this research was to study the effects of auxins (100 ppm IBA and 50 ppm NAA) and suspention of two clones of beneficial microorganisms (Bacillus subtilis (107ml) and Tricoderma herzianum (106 ml),and 3 types of cuttings of the both plants (Terminal ,middle and base cuttings). The treatments were arranged in a split –split plot design with three replicates ,as follows The number of cuttings were treated with IBA , NAA , Bacillus subtilis, Tricoderma herzianum alone ,other cuttings were treated with IBA+Tricoderma, IBA+Bacillus, NAA+Bacillus, NAA+Tricodema and control treatment (Distiller water).The results indicated that the individual treatment of cuttings with auxins and microorganisms increased the adventitious roots of Ficus nitida cuttings (65%) while ,the interaction between IBA ,NAA and the beneficial microorganisms caused significant increases in adventitious root percentage of base cuttings of Ficus nitida( 90%), and led to increase in the number of roots(26-34 roots/cutting) Leading to increase the number of branches by 4.3-12.3 branches/ cutting for Ficus nitida. Also, the obtained results indicated that the individual treatments of cuttings with auxins and beneficial microorganisms of Ficus bengalensis responded the same as in Ficus nitida, which increased the adventitious roots of basal cuttings (46.6%) while the interaction between treatments between (auxins and microorganisms) caused an increase of adventitious roots by (63.3 %) of middle cuttings.The results also indicated that the effects of beneficial microor- ganisms and auxins on adventitious roots of plants cuttings were different with type of cutting, type of microorganism and type of auxin for each species. Also, it was found that a significant difference in the percentage of adventitious roots within a single species according to the kind of cutting. The base cuttings of Ficus nitida gave better adventious roots than the middle and terminal cuttings, while the middle cuttings gave better results than the terminal and base cuttings in Ficus bengalensis.
مصطفى ابوزيد محمد ابوخدير (2010)
Publisher's website