المستودع الرقمي لـكلية الزراعة طرابلس

احصائيات كلية الزراعة طرابلس

  • Icon missing? Request it here.
  • 23

    مقال في مؤتمر علمي

  • 80

    مقال في مجلة علمية

  • 2

    كتاب

  • 0

    فصل من كتاب

  • 0

    رسالة دكتوراة

  • 154

    رسالة ماجستير

  • 0

    مشروع تخرج بكالوريوس

  • 1

    تقرير علمي

  • 0

    عمل غير منشور

  • 1

    وثيقة

  • 0

    براءة إختراع

The Physiological Basis of the Genetic Progress in Yield Potential of CIMMYT Spring Wheat Cultivars from 1966 to 2009

Our objective was to investigate the physiological basis of genetic progress in grain yield in CIMMYT spring wheat (Triticum aestivum L.) cultivars developed from 1966 to 2009 in irrigated, high-potential conditions. Field experiments were conducted during three growing seasons in northwest Mexico (2008–2009, 2009–2010, and 2010–2011) examining 12 historic CIMMYT semidwarf spring wheat cultivars released from 1966 to 2009. The linear rate of genetic gain in grain yield was 30 kg ha−1 yr−1 (0.59% yr−1; R2 = 0.58, P = 0.01). Grain yield progress was associated with increased aboveground dry matter (AGDM) at harvest (R2 = 0.80, P < 0.001) and heavier grain weight (R2 = 0.46, P < 0.05). There was a positive linear association between AGDM and plant height (R2 = 0.43, P < 0.05) and between grain weight and the date of complete canopy senescence (CCS) among the 12 cultivars (R2 = 0.36, P < 0.05). There was no change in grains per square meter or harvest index (HI) with year of release (YoR). Grain weight was positively associated with potential grain weight (PGW), and PGW, in turn, was positively associated with rachis length per spikelet among the cultivars. Overall spike dry matter (DM) per square meter at anthesis (GS61) +7 d did not change with YoR. There was a trend for a linear increase in AGDM of fertile shoots (expressed as g m−2) at GS61 +7 d with YoR, but this was counteracted by spike partitioning decreasing overall during the 43-yr period from 0.25 to 0.23. There was a linear increase in preanthesis flag-leaf stomatal conductance with YoR (P < 0.05). There was no change in grain growth response to a degraining treatment imposed at GS61 +14 d (mean grain weight response +5.5%) indicating that the degree of source limitation to grain growth appeared to be small and unchanged in the older and modern cultivars. Generally, these results indicated that the rate of genetic progress in CIMMYT spring wheat has slowed but has not plateaued in recent decades, while genetic gains were associated with increase in both potential and final grain weight.
Khaled Aisawi, M. P. Reynolds, R. P. Singh, M. J. Foulkes(7-2015)
عرض موقع المنشور

تأثير البكتيريا المذيبة للفوسفور (Bacillus sp.) على انتاجية الشعير

أجريت دراسة حقلية في محطة الأبحاث والتجارب بكلية الزراعة، جامعة طرابلس، خلال الموسم الزراعي 2020 - 2021. بهدف تقييم قدرة بكتيريا (BactorrS13) كسماد حيوي على إنتاجية الشعير من خلال زيادة توافر العناصر الغذائية وبالتحديد الفوسفور. تم تحقيق هذا النهج باستخدام (BactorrS13) المحتوي على خليط من أنواع البكتيريا (Bacillus sp.) تحت مستويات مختلفة من الفوسفور (صخر الفوسفات) (0، 40، 80 و 120 كجمP/هكتار) مقارنة بشعير مزروع بدون إضافة بكتيريا على انتاجية محصول الشعير (صنف ريحان)، وذلك لتقليل الحاجة لاستخدام سماد الفوسفور الكيميائي وزيادة انتاجية النبات. أظهرت النتائج وجود استجابة معنوية كبيرة للتلقيح بالبكتيريا الـ BactorrS13 ومعدلات صخر الفوسفات على طول النبات، طول السنبلة، وزن 1000 حبة، إنتاجية الحبوب وإنتاجية التبن، حيث كان للنباتات غير الملقحة استجابة محدودة للغاية مقارنة بالنباتات التي تم تلقيحها. أيضًا، كان للنباتات التي لديها معدلات عالية من صخر الفوسفات استجابة أكبر بكثير مقارنة بالنباتات التي لديها معدلات محدودة من صخر الفوسفات. في حين، عند المعدل العالي (120 كجم P/هـ) حدث انخفاض في الاستجابة للصفات المدروسة. وكانت نسبة الزيادة في إنتاجية الشعير تقدر بـحوالي 49.2% في النباتات الملقحة بالبكتيريا مقارنة بغير الملقحة عند المعدل (80 كجم P/هـ)، بينما كانت نسبة الزيادة في إنتاجية التبن تقدر بـحوالي 12.4% في النباتات الملقحة بالبكتيريا مقارنتا بغير الملقحة عند نفس المعدل. الكلمات الدالة: BactorrS13 - Bacillus - بكتيريا - صخر الفوسفات - الشعير.
عمار عمران الشمام, حسن محمد الحراري, محمود خليفة الحجاجي(9-2022)
عرض موقع المنشور

Des visions à propos le statut historique et éducatif de français en Libye

إن تدريس اللغة الفرنسية لغير الناطقين بها يعد عملية في غاية الأهمية لما تلعبه هذه اللغة من دور في التقدم و التطور اللغوي، والعلمي والأكاديمي لمتعلميها. كما أن اللغة الفرنسية، مثل اللغات الأجنبية الحية الاخرى، تساعد على إقامة جسور بين الشعوب الناطقة بها. ومن هذا المنطلق نحاول في هذا المقال تسليط الضوء على الوضع التاريخي والتعليمي للغة الفرنسية داخل ليبيا. كما يهدف هذا المقال إلى دراسة الوضع التاريخي للغة المذكورة الذي تغير من الأفضل إلى ما دون ذلك إبان الحقب المتعاقبة. وهو كذلك يدعو إلى دراسة وضع تعليم هذه اللغة وتعلمها من خلال المهارات الأربع والصعوبات التي تواجه الفئات التعليمية المستهدفة؛ بالإضافة إلى العاملين والمعلمين في هذا المجال. وأخيراً محاولة إيجاد حلول تساعد على تجاوز العوائق والصعوبات اللغوية.
RANDA MOHAMED OMAR ZABET(9-2018)
عرض

Plant diveristy of Al-Khoms – Misrata Province in Libya

The present parer concernes mainly with the plant species diversity of Al- Khoms - Misrata province. The survey of plant species of such area was taken in between 2018-2020. A total number of 375 different plants have been collected representing 62 families, 241 genera, and 375 species, of which 51 families and 307 species are belonging to dicotyledons, 8 families and 65 species belonging to monocotyledons, and 3 families belong to Gymnosperms each represented by only one species. The results of this study showed that the dominance of the family Asteraceae with 65 species, followed by the family Fabaceae with 48 species, the family Poaceae with 41 species, the family Brassicaceae with 20 species, the family Chenopodiaceae with 17 species, the family Liliaceae with 14 species, and the family Lamiaceae with 13 species. Other families are represented by 7 species or less. The present results have also shown that the dominance of the genera Plantago with 9 species, followed by Ononis and Astragalus with 7 species each. Analysis of lifeform spectrum have indicated that the predominance of therophytes with 218 species, followed by Hemicryptophytes with 61 species. However, chorotype spectrum analysis have shown that the dominance of Mediterranian with 164 species, followed by Mediterrean/Iranu-Turanean with 80 species.
Abdulraoof El-Wasif¹, Abdurrazag S. Sherif, Mohammed H. Mahklouf, Abdalla G. Betelmal(7-2022)
عرض موقع المنشور

الصعوبات والتحديات الإقتصادية التي تواجه القطاع الزراعي في ليبيا وسبل معالجته

للقطاع الزراعي الليبي دورا أساسيا في النشاط الاقتصادي الوطني فهو المصدر الأساسي لتزويد الإنسان بالسلع الزراعية، وتزويد القطاعات الأخرى وخاصة القطاع الصناعي بالسلع الوسيطة وعنصرالعمل. إلا أن ضعف أداء القطاع الزراعي أدى إلى تزايد واردات السلع الغذائية لتلبية إحتياجات المواطنين من المواد الغذائية الأساسية، لذا قمنا بتوضيح أبرز الصعوبات والتحديات الإقتصادية التي يواجهها قطاع الزراعة في ليبيا، والوقوف على حجم تلك الصعوبات، وتقديم بعض التصورات والمقترحات والسبل لمواجهتها. قد أوضحت الدراسة أن القطاع الزراعي يواجه عدة صعوبات وتحديات تعيق مسيرة تقدمه والمتمثلة في محدودية ما تملكه من موارد زراعية وعدم إستغلالها بفعالية، وقلة الإستثمارات في القطاع الزراعي بسبب عدم إستقرار الأوضاع الأمنية، وجود المشاكل الفنية التي تشمل ضعف البنية الأساسية للبحوث الزراعية ونقص الإمكانيات من مختبرات ومحطات للتجارب مؤهلة بدرجة كافية للقيام بالتجارب الزراعية ،وكذلك نقص الكادر من الباحثين والمدربين لتغطية المجالات الزراعية المختلفة، وضعف البنية التحتية الخاصة بقطاع التسويق الزراعي كل هذا أدى ‘إلى ضعف القاعدة الإنتاجية للقطاع الزراعي. لذا يجب على ليبيا العمل على إيجاد السياسات والإستراتيجيات التي يمكن من خلالها مواجهة تلك الصعوبات والتحديات حتى لا تتفاقم المشكلات المترتبة عليها، وذلك بالعمل على تعزيز القدرة التنافسية بينها وبين الدول الأخرى في الجانب الزراعي، وخلق المناخ الإستثماري الجاذب للأسراع بعملية التنمية، وبناء رأس المال البشري المؤهل، ورفع كفاءته، والعمل على تنفيذ السوق العربية المشتركة والإستفاذة من الميزة النسبية لكل دولة خاصة من دول الجوار مثل مصر والسودان. الكلمات الدالة: القطاع الزراعي، الإستثمار الزراعي, السياسات الزراعية ، التنمية الإقتصادية, ليبيا.
Fathia ALI SBIGA, elham jum, (10-2018)
موقع المنشور

التحليل الاقتصادي لاستجابة محصول الخس للسماد النيتروجيني

يهدف هذا البحث إلى تحديد الكمية المُثلي من الاسمدة النيتروجينية لمحصول الخس، اعتماداً علي بيانات تجربة حقلية أجريت في مركز طرابلس للبحوث الزراعية خلال سنة 2017 , لأجل الوصول إلي هدف البحث فقد تم الاعتماد علي بيانات تجربة حقلية بتصميم القطاعات العشوائية الكاملة (RCBD) استخدمت فيها خمسة مستويات من السماد النيتروجيني في صورة يوريا (0 , 50 ,100 ,150 , 200) ، وقد جمعت البيانات من التجربة وتم تفريغها وتحليلها باستخدام برنامج ميكروسفت إيكسل Microsoft Excel، وبالتحليل الاقتصادي للنتائج المتحصل عليها من التجربة تم تقدير الكمية المُثلي من السماد النتروجيني التي تحقق الكفاءة الاقتصادية في استخدام الموارد الانتاجية الزراعية. حيث أظهرت نتائج التحليل أن(189.15) كغم /هكتار هي الكمية المُثلي من السماد النتروجيني الواجب استخدامها والتي تم تحديدها باستخدام التحليل الاقتصادي والتي تقع ما بين المستوى 100 والمستوى 150 حققت أعلى إنتاجية ربحية قدرت بحوالي22225كجم/هكتار. لهذا من المهم التركيز علي البحوث العملية والقيام بالتجارب الحقلية علي جميع المحاصيل الزراعية للوصول للتوليفة المثلي للتقليل من إهدار الموارد الاقتصادية ،والعمل على الاستفادة من نتائج هذه البحوث بتطبيق المزارعين لها من خلال القنوات والبرامج الإرشادية وتعزيز التكامل بين جميع فروع النشاط الزراعي وضرورة تنمية مجالاته المختلفة لما تلعبه من دور أساسي في رفع الكفاءة الإنتاجية، إذ تعتبر هذه الأنشطة مكملة لعملية الإنتاج بالقطاع الزراعي. الكلمات الدالة: السماد النتروجيني ، إنتاجية الخس، الكمية المثلي ،الكفاءة الاقتصادية
فريدة عمر فهيد , فتحية علي إمحمد إسبيقة , نوري مسعود البي (8-2019)
موقع المنشور

The Potential of Using Modified Atmosphere and Cooling for Preserving ‘Bronsi’ and ‘Taboni’ Soft Dates at Rutab Stage

The current work investigated the application of modified atmosphere (MA) at 5 and 10% CO2 percentages, each with 5% O2 and at 1˚C±0.5 for preserving ‘Bronsi’ and ‘Taboni’ soft dates at Rutab stage. Samples used were naturally ripe (NR) and ripened by inducing method (IR). NR samples were collected ripe and IR fruits were collected at Balah stage from an orchard located in the suburb of the Libyan capital Tripoli, and IR process was made at the laboratory. Samples of the two ripening treatments were kept under above mentioned MA conditions for 13 weeks. Hunter Lab (L, a, b) measurements of skin color and fruit hardness were made at the beginning of storage and repeated at its end, also sensory analysis was made at the end of storage duration. Results showed no significant effects of ripening method and MA on color attributes (L), (a) and (b) in both cultivars. MA affected color and hardness; color was concentrated and hardness decreased in both cultivars, values were significantly lower at the end of the storage period. MA treatments significantly affected color and hardness, fruit hardness significantly decreased for both cultivars after 13 weeks in storage. No significant differences in taste attributes, namely sweetness, acceptance, chewing hardness, and visual color between the two ripening methods were recorded. The study demonstrated the potential of storing NR and IR fruits for extended period using MA condition of 5% CO2 and 5% O2 under cold conditions and their application in packaging and handling. Keywords: Soft dates, natural ripening, induced ripening, modified atmosphere
Mohamed Abusaa Omar Fennir(1-2021)
موقع المنشور

كفاءة الهواء المعدل عند نسب مختلفة من ثاني أكسيد الكربون ودرجات الحرارة المنخفضة في حفظ ثمار التين (Ficus carica) المبكر (البيثر) والرئيسي

تناولت الدراسة تأثير الهواء المعدل بنسب مختلفة من ثاني أكسيد الكربون على طول فترة الحفظ وخصائص الجودة لثمار التين. أجريت الدراسة على ثمار المحصولين المبكر(البيثر) والرئيسي في موسم 2015م، استخدمت تركيبات هوائية تكونت من 5، 10 و 15% ثاني أكسيد الكربون كل مع 5% أكسجين اضافة الى معاملة للهواء العادي كشاهد، وحفظت العينات عند درجتي حرارة 0 و 5˚م. قِيست خصائص الجودة عند القطف متمثلةً في المواد الصلبة الذائبة الكلية، وصلابة الثمار ولونها الخارجي والمعبر عنه بالخصائص اللونية (L،a،b)، وكُرر القياس بعد أسبوع وثلاثة أسابيع من الحفظ، كما قُدر ققد الوزن. أظهرت النتائج تأثيراً معنوياً لدرجة الحرارة على فترة الحفظ، حيث زادت عند 0˚م لما بين 3 و 5أيام لجميع لمعاملات الهواء المعدل، أما معاملات الهواء المعدل ذاتها فقد كان تأثيرها معنوياً على فترة الحفظ، حيث استمرت لثلاثة أسابيع مقارنة بمعاملة الهواء العادي والتي كانت اسبوعاً واحداً. عند المقارنة بين معاملات الهواء المعدل، كانت الأفضلية لمعاملة 5% ثاني أكسيد الكربون ودرجة حرارة 0˚م، حيث أطالت المعاملة الحفظ الى 21 و18 يوم للمحصول المبكر والرئيسي، على التوالي. مقارنة بين المحصولين، أظهرت ثمار البيثر فقداً للوزن أقل من المحصول الرئيسي لجميع معاملات الهواء المعدل، كما سُجل انخفاضاً معنوياً المواد الصلبة الذائبة الكلية والصلابة بمرور الزمن للمحصولين مقارنة بتلك المقاسة عند القطف، ولم تسجل فروق معنوية لهما بين معاملات الهواء المعدل الثلاثة. أما خصائص اللون (L،a،b) فلم تسجل اختلافات معنوية لمعاملات الهواء المعدل فيما بينها، وأثرت معاملات الهواء المعدل معنوياً على خاصيتي كثافة اللون (Chroma) ومؤشر اللون البني (Browning Index (Bi))، حيث احتفظت الثمار بخصائصها اللونية للمحصولين طول فترة الحفظ. خلصت الدراسة الى كفاءة الهواء المعدل عند 5% ثاني أكسيد الكربون ومثلها من الاكسجين في حفظ ثمار التين المحلي الطازج ويمكن استخدام المعاملة أثناء التداول والتسويق.
محمد أبوصاع عمر فنير(1-2022)
عرض موقع المنشور