Higher Studies and Training Administration

More ...

About Higher Studies and Training Administration

Facts about Higher Studies and Training Administration

We are proud of what we offer to the world and the community

58

Publications

Publications

Some of publications in Higher Studies and Training Administration

حول مؤثرات الترتيب التام وتطبيقاتها

ﺔﻣدﻘﻣﻟا ﻲﻓ هرﯾﺑﻛ ﺔﯾﻣھأ نﻣ ﮫﻟ ﺎﻣﻟ بﯾﺗرﺗﻟا ﺔﺳارد ﻰﻠﻋ ﺔﻟﺎﺳرﻟا هذھ زﻛﺗرﺗ لﺎﺟﻣ ﺔﯾووﻧﻟا ءﺎﯾزﯾﻔﻟا ﺎﮭﻧﻣ ةدﻋ تﻻﺎﺟﻣو ﺔﯾﻘﯾﺑطﺗﻟا تﺎﯾﺿﺎﯾرﻟا بوﺳﺎﺣﻟاو . هذھ نوﻛﺗﺗو ﻲﻠﯾ ﺎﻣﻛ لوﺻﻓ ةدﻋ نﻣ ﺔﺳاردﻟا : وھو ﻲﺳﺎﺳﻷا دﻌﻟا أدﺑﻣﻟ تﺎﻘﯾﺑطﺗﻟا مھأ ضرﻌﺗﺳﯾ لوﻷا لﺻﻔﻟا نﻣ ﺔﻋوﻣﺟﻣ بﯾﺗرﺗ ﺎﮭﺑ مﺗﯾ ﻲﺗﻟا قرطﻟا ددﻋ ﺔﻓرﻌﻣ ﻲﻓ ﮫﻣادﺧﺗﺳا ﻘﺗﻧا ﺎﮭﻧﻣو ﮫﻧﻛﻣﻣﻟا قرطﻟا لﻛﺑ رﺻﺎﻧﻌﻟا ﻰھو لﯾدﺎﺑﺗﻟا ﻰﻟا ﺎﻧﻠ تﺎﻋوﻣﺟﻣ ﻲﻓ رﺻﺎﻧﻌﻟا نﻣ ددﻋ بﯾﺗرﺗ ﺎﮭﺑ مﺗﯾ ﻰﺗﻟا ﮫﻘﯾرطﻟا ًﺎﻌﯾرﺳ ﺎﻧﺟرﻋ ﺎﻣﻛ ، ًﻼﯾدﺑﺗ تﺎﺑﯾﺗرﺗﻟا هذھ نﻣ بﯾﺗرﺗ لﻛ ﻲﻣﺳﻧو ؤﻓﺎﻛﺗﻟا ضرﻌﺗﺳﻧ مﺛ ، ﺎﮭﯾﻓ بﯾﺗرﺗﻟا ﺎﻧﻣﮭﯾﻻ ثﯾﺣ ﻖﯾﻓاوﺗﻟا ﻰﻠﻋ لﯾدﺎﺑﺗﻟا ﺔﻋوﻣﺟﻣ ﻲھو لﺛﺎﻣﺗﻟا رﻣزو ﮫﻓرﻌﻣﻟا ﺔﻋوﻣﺟﻣ ﻰﻠﻋ ﻲﻓ بﯾﺗرﺗﻟا ضارﻌﺗﺳﺎﺑ لﺻﻔﻟا اذھ مﺗﺧﻧو ﺔﯾﻌﯾﺑطﻟا دادﻋﻻا ﺔﻋوﻣﺟﻣﻟا ℝ ﺎﮭﯾﻠﻋ تﺎﯾﻠﻣﻌﻟاو بﯾﺗرﺗﻟا دادﻋأو [1] ، [2] ، [3] . ﺎﻧﻣدﻗ ثﯾﺣ مﺎﺗﻟا بﯾﺗرﺗﻟا ﮫﻘﯾرط نﻋ ثدﺣﺗﻧ ﻲﻧﺎﺛﻟا لﺻﻔﻟا ﻲﻓ بوﻠطﻣﻟا رﺻﻧﻌﻟا ﻊﻗوﻣ دﯾدﺣﺗﻟ ﺔﺑوﻠطﻣﻟا طورﺷﻟا دﯾدﺣﺗﻟ تﺎﯾرظﻧﻟا ﮫﻋوﻣﺟﻣ لﻼﺧ نﻣ ﮫﻧﯾﯾﻌﺗ ﻲﻓ بﺗرﺗ نأ بﺟﯾ ﻲﺗﻟا رﺻﺎﻧﻌﻟا نﻣ ﻲﻓ ددﺣﻣ طﻣﻧ 3 ىﻷ ﮫﻣﺎﺗﻟا بﯾﺗرﺗﻟا ﺔﻘﯾرط ﺎﻧﻣﻣﻋ مﺛ تﺎﻋوﻣﺟﻣ يدرﻓ ددﻋ m تﺎﻋوﻣﺟﻣﻟا نﻣ [4] ، [5] ، [6] . مﺎﺗﻟا بﯾﺗرﺗﻟا تارﺛؤﻣ ﻰﻠﻋ فرﻌﺗﻧﻓ ثﻟﺎﺛﻟا لﺻﻔﻟا ﻲﻓ ﺎﻣا ﮫﯾﺣﯾﺿوﺗﻟا ﺔﻠﺛﻣﻷاو ﮫﻣﮭﻣﻟا تﺎﯾرظﻧﻟاو تﺎﻔﯾرﻌﺗﻟﺎﺑ [7] ، [8] . 4 ا ضﻌﺑ ﻲطﻌﻧ ﮫﻣﺗﺎﺧﻟا ﻲﻓو ﮫﯾﻟإ ﺎﻧﻠﺻوﺗ ﺎﻣ مدﺧﺗﺳﺗ دﻗ ﻰﺗﻟا تﻻﺎﺟﻣﻟ ﺞﺋﺎﺗﻧ نﻣ [7] ، [9] ، [10] . ﻲﻓ تﻣدﺧﺗﺳا ﻰﺗﻟا ﺔﺑرﻌﻣﻟا تﺎﺣﻠطﺻﻣﻟﺎﺑ ًﺎﻣﺟﻌﻣ ﺎﻧﻣدﻗ ﻖﺣﻠﻣﻟا ﻲﻓو ﺔﻟﺎﺳرﻟا .
ريم السنوسي فضيل(1-2017)
Publisher's website

التحليل المكاني لتدهور الغطاء النباتي بمنطقة المرقب: باستخدام الأساليب الإحصائية و تقنية الاستشعار عن بعد

مستخمص الدارسة تعتبر ظاىرة تدىور الأرض والتصحر مف القضايا الكبرى في العالـ منذ الجفاؼ الذي حدث 1994. فأصدرت الأمـ المتحدة سنة 1973 إلى 1968بمنطقة الساحؿ الأفريقي خلاؿ الفترة مف تعريف ً ا لمتصحر: بانو تدىور جودة الأرض في المناطؽ الجافة وشبو الجافة وشبو الرطبة بسبب التغيارت المناخية والنشاطات البشرية. بناء عمى ىذا التعريؼ كانت الأىداؼ الرئيسية للأطروحة ىي البحث في أسباب حدوث ظاىرة تدىور الغطاء النباتي في المنطقة ثـ تحميؿ اتجاىاتيا المكانية والزمانية. لتحقيؽ ذلؾ تـ تحميؿ البيانات صورة فضائية لمقمر 600, بالإضافة إلى تحميؿ اكثر مف 2010 إلى 1981المناخية لمفترة مف لسنة Landsat وصورتيف فضائيتيف لمقمر الصناعي 2006 إلى 1981 لمفترة مف GIMMSالصناعي . 2016 وسنة 1986 أظيرت نتائج تحميؿ الارتباط بيف المناخ (الأمطار، ومتوسط درجات الحاررة، والتبخر والنتح) عدـ وجود علاقة ارتباط معنوية بينيا باستثناء علاقة الارتباط السنوية بيف NDVIومؤشر الغطاء النباتي ). مف جية أخرى كانت p=0.01( r=0.48 في منطقة المشروع NDVIكمية الأمطار السنوية وقيـ ىناؾ علاقة ارتباط عكسية متوسطة بيف مؤشر الغطاء النباتي والتبخر والنتح، مما يعني اف الغطاء النباتي قد تأثر سمبا بزيادة معدؿ التبخر والنتح وبالتالي زيادة العجز في الموازنة المائية. لتحميؿ تأثير النشاطات البشرية عمى تدىور الغطاء النباتي ثـ استخداـ التصنيؼ المارقب واكتشاؼ سنة. 30 بفارؽ زمني 2016 وسنة 1986 لسنة Landsatالتغير لصور القمر الصناعي أظيرت نتائج التصنيؼ اف اىـ النشاطات البشرية التي أثرت عمى الغطاء النباتي ىي الزارعة المروية، الزارعة البعمية والمارعي بالإضافة إلى التمدد العمارني وانتشار المحاجر. ه‌ ، واختيار 2016-1986باستخداـ نموذج كشؼ التغير لمؤشر الغطاء النباتي بيف المرئيات الفضائية عينة مساحية لكؿ مف أارضي الزارعة المروية، وأارضي الزارعة البعمية، وأارضي المارعي. بينت النتائج اف أارضي الزارعة المروية كانت اكثر تأثار بتدىور الغطاء النباتي حيث بمغت نسبة %، وسجمت اقؿ 22% مف المساحة الكمية، ثـ أارضي الزارعة البعمية بنسبة 74الأارضي المتدىورة . % مف مساحة العينة المدروسة 4نسبة تغير في أارضي المارعي بنسبة خمصت الدارسة إلى اف الغطاء النباتي في المنطقة يتعرض لمتدىور مكانيا وزمانيا بسبب ارتفاع معدؿ التبخر والنتح نتيجة لزيادة درجات الحاررة وانخفاض الموازنة المائية، والنشاطات البشرية التي كاف ليا الدور الأكبر نتيجة لتحوؿ مساحات واسعة مف أارضي الزارعة المروية والبعمية إلى مباني وكذلؾ انتشار المحاجر وماتسببو مف إازلة لمغطاء النباتي وثموت لمتربة والنبات.
فرج محمد ميلاد(1-2018)
Publisher's website

تأثير حضارة المشرق العربي القديم في حضارة الإغريق 0033 0033- - 000 ق000 ق. .م

المقدمة نبيه أحمد الله حمداا كثيراا وأصلي على وآله بعد وأسلم تسليماا أما :- اهدت منطقة الحةو الشةرقي للبحةر الأبةيض المتوسةلآ والةبلاد المتاخمةة لةه ، تواجةةد حضةةاري نشةةلآ منةةذ ألف السةةنين، وخاصةةة فةةي بةةلاد المشةةرق العربةةي القةةديم وبلاد الإغريق، نتج عنه نشوء حضةارات اات صةبغة إنسةانية عالميةة أثةرت وتةأثرت ببعضها البعض، وكانت بؤرة إاعاع حضةاري لمةس بقيةة المنةاطق الأخةر، وأمةدها بةةةزخم إنسةةةاني حضةةةاري كةةةان لةةةه دور فةةةي التقةةةدم الحضةةةاري الةةةذي وصةةةلته، ودأب الحضارات على مر التاريخ، مرورها بأطوار تنقسةم إليهةا أو تجةزي إليهةا تلةك الفتةرة من الزمن التي مرت بها، وتلك الأطوار ثلاثة:- نشةوء، ونمةو وازدهةار، واضةمحلال وانهيار، وأقرب تشةبيه لهةا الةك الةنجم الجبةار فةي أحةد المجةرات المكونةة لهةذا الكةون ويظةل مشةعاا ومتوهجةاا وهةو يكبةر ويمتةد ، الذي يبةدو قزمةاا مشةعاا ، المترامي الأطراف حتةةى يصةةل مةةد، تعجةةز جاابيتةةه عةةن الإمسةةاك بمكوناتةةه، فيحةةد انفجةةار هائةةل يةةدفع بإاعاعه في أرجاء المجرة بقوة، بينما ل يتبقةى مةن الةك الةنجم المتلااةي سةو، سةديم مظلةةم وبةةارد، ومةةع أن ا ضةةيا لةةنجم انتهةةى عمليةةاا فةةإن ءه يظةةل يشةةاهد فةةي الكةةون ألف وهكذا هي الحضارة فرغم انتهائها فإن اخصها يظةل متواجةداا فيمةا يةأتي مةن ،السنين بعدها من حضارات، ولما كانت هناك اواهد مادية علةى وجةود حضةارات قديمةة فةي الشرق والغرب، وجدت عبر فتةرات متزامنةة أو متعاقبةة مةن الةزمن، ثةم أفلةت، وحةل محلها حضارات أتت بعدها تأثرت بها، إا استلهمت أفكارها وعلومها وآدابها ومجمةل ما وصلت إليه من معارف، لتبدأ من نفس الحد الذي توقفت عنةده سةابقاتها فةي مسةيرة الإنسةةانية، وهكةةذا فةةإن الحضةةارات التةةي اةةهدها المشةةرق العربةةي القةةديم فةةي مراكةةزه 14 الثلا :وادي النيل وبلاد الشام وبلاد الرافةدين، قةد تركةت بصةمات واضةحة علةى مةا أتى من بعدها من حضةارات ومنهةا الحضةارة الإغريقيةة، ول يخفةي الإغريةق أنفسةهم تلك التأثيرات فبين الإعجاب والندهاش وقليل من العجرفة، اعترف الإغريق بةالكثير مما اقتبسةوه أو نقلةوه مةن علةوم، ومةن أفكةار أخةذوها واعتنقوهةا ا وصةنائع قلةدوها أول ، وفيهةا تةأثيراا ، ثم كانوا لهةا أكثةر تنقيحةاا ، وآداب كانوا بها أاد تأثراا ، ومهروا فيها ثانياا ، اةكل أهةم ركيةزة فةي حضةارة أقاموهةا فةي بلادهةم ، وكان كمةاا هةائلاا مةن المعلومةات مازالت موضع انبهار وإجلال العالم حتى هذه الساعة. إن ظةةاهرة التةةأثر و التةةأثير تتبةةاين مظاهرهةةا و أبعادهةةا ومجالتهةةا، وتختلةةف وتتفاوت درجات وقعها على الطرف المتأثر، وعليه أتت هذه الدراسةة كمحاولةة لتتبةع مةةا نةةتج مةةن تةةأثير حضةةاري لةةبلاد المشةةرق العربةةي القةةديم علةةى بةةلاد الإغريةةق، فةةي مجالت الآداب والفنون، والعقائد الدينية، والأعراف والمثل والقةيم والمفةاهيم، والعلةم والمعرفة، ومما قد يفتح أفةاق أرحةب أمةام هةذه المحاولةة فةي البحةث عةن هةذا التةأثير، كون بلاد الإغريةق ومنةذ بدايةة العصةور التاريخيةة، اات صةلات متينةة ومسةتمرة مةع بةلاد المشةرق العربةي القةديم، ومراكةزه الحضةارية الةثلا المتمثلةة فةي وادي النيةل و الشام و بلاد ا نائيةة بةذاتها عةن أي ، بحيث أنها لم تكن بلاداا منغلقة على نفسها ،لرافدين تأثير، بل بلاد منفتحة على غيرها من البلاد، التي كان لها قصب السبق في المضةمار الحضاري. ، وبذلك ستكون هذه الدراسة محاولة لجمع ودراسة مةا ك تةب عةن تلةك المرحلةة مةةن المصةةادر و المراجةةع والأبحةةا ، واسةةتنتاج التةةأثيرات الناتجةةة عةةن التواصةةل بةةين وصولا إلى انضوائهما تحت لةواء كيةان سياسةي واحةد، والةك عنةدما نجةح ،المنطقتين السةةكندر المقةةدوني(الأكبةةر )مةةن مةةد سةةيطرته عليهمةةا، وعلةةى بةةاقي بةةلاد العةةالم القةةديم . ق.م 332المجاورة لهما سنة أما سةبب اختيةار الموضةوع فيرجةع إلةى الرغبةة فةي إيضةاح جانةب اي أهميةة كبيةةةرة، فةةةي علاقةةةة الحضةةةارات الإنسةةةانية، وخاصةةةة الحضةةةارة العربيةةةة القديمةةةة، بالحضةةارة الإغريقيةةة، مةةن خةةلال إبةةراز مةةد، متانةةة هةةذه العلاقةةات، بتتبةةع قةةدم هةةذه 15 العلاقة، وتواصلها وعدم انقطاعها طيلة الفترة المشةمولة بالدراسةة، والطةرق التةي تةم عبرهةةا هةةذا التواصةةل، وهةةي الطةةرق نفسةةها التةةي تةةم مةةن خلالهةةا انتقةةال المةةوثرات وكةةذلك ، وعلةةى نةةوع تلةةك الطريةةق يكةةون التةةأثير مبااةةراا أو غيةةر مبااةةر ،الحضةةارية رغبةةة الباحةةث مةةن وراء هةةذا الجهةةد فةةي إزاحةةة السةةتار عةةن بعةةض الغمةةو ، وحةةل إاكالية التضارب بين أراء الدارسين و المؤرخين، عن مد، التةأثير الحضةاري لةبلاد المشةةرق العربةةي القةةديم علةةى بةةلاد الإغريةةق، ولسةةد جةةزء ولةةو بسةةيلآ مةةن الةةنق ، فةةي المكتبة العربية الليبية، في هذا الجانب من الدراسات التاريخية. أما الهةدف مةن هةذه الدراسةة، فهةو محاولةة التأكيةد علةى أصةالة تلةك التةأثيرات فضلاا عن إبراز من هةو الطةرف المةؤثر مةن ، واستمراريتها بين المنطقتين ،وأقدميتها الطرف المتأثر، ومن خلال هذه الدراسةة أيضةا يحةاول الباحةث بقةدر الإمكةان الإجابةة عن بعض التساؤلت التي تمثل ااكاليتها، والهدف الرئيسي، و منها:ــ ــ إبراز ما إاا كانت منطقة المشرق العربي القديم وبلاد الإغريق، هي أولى المنةاطق 1 التي نشأت فيها أقدم الحضارات.؟ للحضارة 2 وضع مفهوم محدداا .؟ ، ـــ ما هي الآراء التي حاول بها الدارسون ـــ ما مد، حتمية تأثير الحضارات و تأثرها يبعضها البعض.؟ 3 ـــ هل كان هناك تأثير حضاري بين بلاد المشرق العربي القديم وبلاد الإغريق.؟ 4 ـــ ما مد، عراقة العلاقة بين المنطقتين، وطرق التواصل بينهما.؟ 5 ـــ هل كان هناك تأثير في مجال الآداب والعلوم الإنسانية، والفنون.؟ 1 ـــ هل كان هناك تأثير في مجال الدين والشرائع والنظم السياسية.؟ 3 ـــ هل كان هناك تأثير في مجال العلوم التطبيقية والبحثية، والصناعة.؟ 5 وغير الك من التساؤلت، التي سةترد فةي حينهةا، والتةي سةوف يةتم بعةون الله وتوفيقةه الإجابةةة عنهةةا عبةةر فصةةول ومباحةةث هةةذه الدراسةةة، لأجةةل الوصةةول إلةةى معةةالم التقةةدم الحضاري لبلاد المشرق العربي القديم وتأثيرها في بلاد الإغريق.
المختار عمر علي عبدالقادر(1-2012)
Publisher's website