قسم الدراسات الإسلامية

المزيد ...

حول قسم الدراسات الإسلامية

قسم الدراسات الإسلامية أحد الأقسام المنضوية تحت كلية الآداب/ جامعة طرابلس، وقد تأسس (قسم اللغة العربية والدراسات الإسلامية) منذ إنشاء كلية المعلمين العليا سنة 1965، وقد استقل عن (قسم اللغة العربية) سنة (2007-2008م).

حقائق حول قسم الدراسات الإسلامية

نفتخر بما نقدمه للمجتمع والعالم

46

المنشورات العلمية

39

هيئة التدريس

1558

الطلبة

0

الخريجون

البرامج الدراسية

ليسانس دراسات إسلامية
تخصص الدراسات الإسلامية

قسم الدراسات الإسلامية أحد الأقسام المنضوية تحت كلية الآداب/ جامعة طرابلس، وقد أسس...

التفاصيل
الإجازة العالية (الماجستير)
تخصص الدراسات الإسلامية

يعد برنامج الماجستير في قسم الدراسات الإسلامية من أبرز البرامج التعليمية مقارنة بغيره...

التفاصيل
الإجازة الدقيقة (الدكتوراه)
تخصص الدراسات الإسلامية

برنامج الدكتوراه في قسم الدراسات الإسلامية يسعى إلى إيجاد كادر متخصص في العلوم الإسلامية،...

التفاصيل

من يعمل بـقسم الدراسات الإسلامية

يوجد بـقسم الدراسات الإسلامية أكثر من 39 عضو هيئة تدريس

staff photo

د. عبد الخالق محمد عز الدين محمد الغرياني

عبد الخالق الغرياني هو احد اعضاء هيئة التدريس بقسم الدراسات الاسلامية بكلية الآداب طرابلس. يعمل السيد عبد الخالق الغرياني بجامعة طرابلس كـاستاذ مساعد منذ 2016-10-30 وله العديد من المنشورات العلمية في مجال تخصصه

منشورات مختارة

بعض المنشورات التي تم نشرها في قسم الدراسات الإسلامية

أحكام الأوراق المالية وتكييفها الشرعي في ضوء المعايير الشرعية للأيوفي( (AAOIFI

يهتم البحث ببيان الأحكام الشرعية الخاصة بالأوراق المالية كالأسم والسندات وتكييفها الشرعي وفقا للفقه المقارن بين المعايير الشرعية لمنظمة الأيوفي وقرارات المجامع الفقهية المعاصرة والترجيح بينها.
أبوبكر بن بلقاسم(12-2018)
Publisher's website

اختلاف شهب مع ابن القاسم وغيره من تلاميذ الإمام مالك (من باب الجعل والإجارة إلى باب الدعوى حسب ترتيب المدونة) (دراسة فقهية مقارنة)

تتمثل فكرة البحث في دراسة المسائل التي اختلف فيها الإمام أشهب مع الإمام مالك وتلاميذه، من باب الجعل والإجارة إلى باب الدعوى حسب ترتيب المدونة، وذلك بجمع الروايات والأقوال فيها، ونسبتها إلى أصحابها، وبيان مسندها وحجتها، وموقف الفقهاء منها، ثم الترجيح بينها حسب قواعد الترجيح إن أمكن. فكلما درس الإنسان أكثر وتفقه أكثر وعرف أقوال العلماء في المسائل وحجة كل عالم منهم اطمأن للقول الذي سيعمل بمقتضاه وازداد يقيناً وثباتاً عند تطبيقه. أهمية الموضوع: 1- كونه يدرس جانباً من جوانب الفقه، الذي بدوره يحتوي على جمهرة من الأحكام الشرعية، ولكل حكم دليله الواضح إما من نص مباشر، أو مراعاة للمصالح العامة ودرء المضار والمفاسد عن الأمة، فعلم الفقه من أجل العلوم وأشرفها، حيث يهتم بتبيين أوامر الله - تعالى- ونواهيه، فبالتعرف عليه أكثر يقوّم الإنسان سلوكه ويسعى لطاعة ربه على الوجه الذي أمره به. 2- إن الفقه المالكي من أهم المذاهب الفقهية وأثراها مصادر، فليس أقل من أن نهتم بهذه المصادر دراسة وبحثاً وتمحيصاً في أحكامها. 3- سأحاول -بعون الله تعالى- في هذا البحث أن أعرض الآراء الفقهية بشكل تفصيلي موضح، بحيث يطمئن الآخذ بأي رأي أن له حجة وأنه مستند لأدلة. ومن أسباب اختياري لهذا الموضوع: أولا: رغبتي الشديدة في خدمة الدين الإسلامي بصفة عامة، والمذهب المالكي بصفة خاصة، ولو بالشيء اليسير. ثانيا: التعرف على أحد أعلام المذهب المالكي، وهو الإمام أشهب، والغوص في بحر شخصيته، والاستزادة من علمه. ثالثا: تتبع المسائل، وجمع الآراء فيها، ومقارنتها؛ سعيا لمعرفة أسباب الاختلاف، وترجيح أحد الآراء؛ استنادا للأدلة والمرجحات. رابعا: إظهار تكامل الآراء الفقهية وشدة ارتباط بعضها ببعض فهي كلها وإن اختلفت في الظاهر تلتقي في أصل واحد وهو القرآن الكريم والسنة النبوية. خامسا: إن موضوع اختلاف الإمام أشهب مع الإمام مالك وتلاميذه قد تمت دراسة بعض جوانبه، وأحاول أن أسعى جاهدة مع زميلات لي أن نتم نسق هذا الموضوع، فاختار كلٌ منا جزءاً ليدرسه، فكان من نصيبي هذه الجزئية المقدمة في هذا المقترح، وأسأل الله العلي القدير أن يوفقنا وأن يعيننا على إتمام هذا العمل على أفضل وجه فهو وحده ولي ذلك والقادر عليه. حدود البحث: سأتناول في هذا البحث - بمشيئة الله تعالى - اختلاف الإمام أشهب مع الإمام مالك وتلاميذه، من باب الجعل والإجارة إلى باب الدعوى حسب ترتيب المدونة من حيث حصر الموضوعات، حيث سيشمل البحث باب الجعل والإجارة، وكراء الرواحل والدواب، وكراء الدور والأراضين، والمساقاة، والجوائح، والشركة، والقراض، والأقضية، والشهادات، والدعاوى. صعوبات البحث: ومن الصعوبات التي واجهتني في هذا البحث وحاولت جاهدة أن أتغلب عليها: طبيعة المؤلفات في الفقه المالكي، إذ لم تسر على منهج محدد، فكان منهجها تجريديا خاليا من الدليل إلا ما ندر، وكذلك طبيعتها في قصد الاختصار والاكتفاء بأشهر الروايات. ومن الصعوبات أيضا: تجزئة المسألة في أبواب شتى داخل الكتاب الواحد، حيث يذكر بعض الآراء للمسألة في باب، ويذكر باقي الآراء للمسألة نفسها في باب آخر.
نجلاء محمد الشاعر(2016)
Publisher's website

إفهام الأفهام شرح بلوغ المرام للشيخ يوسف بن محمد الأهدل المتوفى سنة 1246هـ من بداية الكتاب إلى نهاية كتاب الطهارة دراسة وتحقيق

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أخرجنا إلى النور من الظلمات، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله عليه أفضل التسليم وأزكى الصلوات، وآله وصحبه ومن سار على نهجه واتبع سنته حتى الممات. وبعد هذه الرحلة مع البحث والدراسة، أرصد في نهايتها أهم الفوائد التي توصلت إليها: اهتمام العلماء بأحاديث الأحكام، وحرصهم على جمعها، وإفرادها بالتأليف. أهمية كتاب بلوغ المرام باعتباره من الكتب المختصرة المصنفة في أحاديث الأحكام. نسبة الشارح يُوسُف بن مُحَمَّد البَطَّاح إلى آل البيت، فهو من الأهادلة اللذين ينتهي نسبهم إلى الإمام الحُسَيْن بْن علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنهما ـ. عدم إعطاء كتب التراجم هذا العَلَم حقه من التعريف به، والتحدث عن نشأته، وأخلاقه، وعلمه، ورحلته في طلب العلم. كثرة شيوخ الشارح يُوسُف الأَهْدَل، فقد أخذ عن علماء اليمن، ثم عن علماء الحجاز، وعمن قدموا إليهما للحج والعمرة، أو المجاورة والزيارة. اتساع علم الشيخ يُوسُف الأَهْدَل، وإلمامه بشتى أنواع العلوم من: تفسير، وفقه، وحديث، وأصول، وتاريخ، ونحو، وحساب، وهندسة، وغيرها. اهتمام الشيخ بالفقه، فقد كانت أكثر مؤلفاته فيه، وخاصة مناسك الحج والعمرة وأحكامهما. اضطراب الحالة السياسية في العصر الذي عاش فيه الشارح، حيث كَثُرَت الحروب، والنزاعات، والفتن، والصراعات. ضعف الحالة الاقتصادية في العصر الذي عاش فيه الشارح، حيث بدت بوادر الفوارق المادية، وانتشرالطاعون، وظهرت الأوبئة، وكثر النهب والقتل، واتّسمت هذه الفترة في أغلب الأحيان بالقحط، وقلة الأمطار، وغلاء الأسعار. نمو الصناعات الحربية، وتسارع الدول في التسليح الحربي، وانتشار مدارس الهندسة الحربية في هذه الفترة. انتشار العلم والمعرفة، وازدهار الفكر، واتساع الدراسات الإسلامية، وكثرة العلماء، وطلبة العلم في هذه الفترة. توسع الحركة العقدية، وتعدد الفرق، واشتداد التنازع، والتنافس فيما بينها. اتساع هُوَّة الخلاف بين السنة والشيعة، حتى أخذ شكل نزاعات سياسية، نتجت عنها حروب بين حُكَّام الشيعة في إيران، والخلفاء السنيين للدولة العثمانية. تحقيق اسم الكتاب: (إفهام الأفهام شرح بلوغ المرام من أدلة الأحكام)، وصحة نسبته للشيخ يُوسُف بْن مُحَمَّد الأَهْدَل. قدم لنا الشارح في كتابه إفهام الأفهام موسوعة حديثية، وفقهية كبيرة، يتبين من خلالها قيمة الكتاب، ومكانته العلمية. اتبع الشيخ يُوسُف الأَهْدَل في شرحه لبلوغ المرام نهج شُرَّاح الحديث مثل: ابْن عَبْد البَرّ في الاستذكار، والنَّوَوِي في شرحه لصحيح مُسْلِم، والحافظ ابْن حَجَر في شرحه لصحيح البُخَارِي. كثرة المصادر التي استفاد منها الشيخ يوسف الأهدل في شرحه، وتعددها، وتنوعها، مما يدلّ على سعة علمه، وكثرة اطلاعه. وبعد سرد ما توصلت إليه من نتائج أوصي بالتوصيات الآتية: استكمال تحقيق الكتاب؛ وذلك لما له من أهمية، وقيمة علمية كبيرة. الاهتمام بتراث الشيخ يوسف الأهدل، وتحقيقه، وإخراجه من رفوف المكتبات إلى عالم النور. تضييق هوة الخلاف بين السنة والشيعة، والتي أخذت تظهر وتتسع في الوقت الحاضر وخصوصاً في العراق، وهنا أهيب بالعلماء وطلبة العلم بالسعي إلى لم الشمل، وخاصة أننا بحاجة إلى الوقوف ضد الأعداء يداً واحدةً، فقد تداعت علينا الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها.
علي محمد عمر محمود السهولي(2010)
Publisher's website